تخفيف الوزن ليست هي غايتنا

تخفيف الوزن والرجيم بصفة عامة من المواضيع
الأكثر إثارة للجدل ومملوءة بالخرافات والنظريات
والفشل والإحباط وقد ضاعت الحقائق البسيطة من كثرة الجدل.

 

كل شيء ستقرأ هنا منطقي بحت. لن تجد حل او اسلوب لتخفيف الوزن مطروح بهذه الطريقة بأي مكان آخر لأنه حل مباشر بينك وبين نفسك دون اى نفقة او تكلفة.

تخفيف-الوزن-والرجيم والحقائق

Picture Source: Pixabay

كما انه حل دائم وسهل. كل ما عليك فعله هو بضعة تغييرات بسيطة وسهلة بطريقة تفكيرك او نظرتك لموضوع تخفيف الوزن وبضعة التغييرات السهلة والطفيفة لبعض عاداتك الحالية واستبدالها بعادات سهلة تؤدي بك الى غايتك البدنية.

هذا ولا شيء آخر.

مفهومك عن تخفيف الوزن

يجب ان لا نفكر بتخفيف الوزن كغايتنا النهائية.

يجب أن لا نفكر أن الرشاقة او اللياقة البدنية غاية يجب ان نجتهد ونعمل من اجل الوصول اليها او انه حلم بعيد صعب لنا ان نحققه.

يجب ان نفكر ان رشاقتنا هي طبيعتنا لأننا نعيش بأسلوب صحيح وصحي لا نتيجة له غير الرشاقة واللياقة البدنية.

تخفيف الوزن نتيجة طبيعية وتلقائية لقراراتنا اليومية وأسلوب حياتنا.

ما يجب علينا فعله هو العيش بطريقة مرضية وسعيدة والتي يمكننا ان نعتبرها أسلوب حياتنا الدائم اليومي والطبيعي.

الرجيمات التي تحرمنا من كل ما نشتهيه والحبوب والأنظمة والأدوية والأجهزة
الرياضة الغريبة كلها تروج لنا يومياَ ومن كل مكان وكلها ذو فائدة مشبوهة.

وحتى لو فادت, هل ستعيش حياتك بأكمله بحرمان وحالة محاربة رغبة اكل ما تحبه وتشتهيه, او هل ستتناول الحبوب والأدوية المنحفة يومياَ طيلة حياتك؟ او تتمرن على أجهزتك بعد سنة من شرائها؟ او خمس سنوات. او عشر؟

الحقائق لا تدل على ذلك.

انت بحاجة ان تعود نفسك على بعض الأمور العادية السهلة التي ستساعدك على تخفيف الوزن والتي يمكنها ان تصبح أمور روتينية وعادية والتي ستعيش بها على المدى الطويل.

يجب ان أسلوب حياتنا يؤدي بنا الى الوزن الرشاقة لأنه الأسلوب الصحيح.

نحن لا نريد ان ننظر الى أولائك الذين يعيشون بأسلوب حياة صحي ولديهم لياقة بدنية جيدة ووزن مثالي وكأنهم من عالم آخر بعيد عنا وصعب لنا المنال منه.

بل ان نكون منهم لأننا نعيش الحياة الصحية يومياَ وأن رشاقتنا شيء طبيعي صحي ونتيجة طبيعية لأسلوب ونمط حياة طبيعي.

والحقيقة ان الطعام متعة وتسلية والحرمان منه لا مرغوب ولا وارد ولكن ليس من الضرورة الإفراط يوميا وبشكل روتيني.

فكيف نصل الى هذا الحال؟

بكل سهولة وإبتدائاَ من اليوم.

اسباب السمنة بسيطة للغاية

وهي نتيجة عصرنا بحيث:

  • الطعام متوفر بكثرة
  • هناك فائض من المواد المسمنة بغذائنا (من سكاكر وكربوهيدرات بسيطة اخرى ودهون)
  • أنماط حياتنا لا توفر لنا ما يكفي من الحركة البدنية

هذه هي العوامل ولا غيرها.
(طبعاَ هناك بعض الاستثناءات ولكنها قليلة)

بالإضافة الى العوامل اعلاه – او بسببها:

  • جميعنا نأكل كميات من الطعام فائض عن حاجتنا
  • جميعنا نتناول المواد المغذية المصطنعة والتي تسبب السمنة
  • جميعنا نمضي ساعات طويلة جالسين غم بالعمل او بالبيت ولا نقوم بما يكفي من النشاط البدني

وهل هذه عوامل مستحيل السيطرة عليها؟
لا, هذه جميعها عوامل مئه بالمئه تحت سيطرتك. كل ما تحتاج اليه هو اليقين ان الخيار بأيديك وأن تتخذ بضعة قرارات بسيطة مع التزام خفيف للغاية.

إذن اين نبدأ؟
بخطوة صغيرة تلي الأخرى.

تخفيف كمية الأكل التي نتناولها روتينياً

أجسامنا تعودت على الفائض من الأكل بحيث أننا نعتقد ان ما نأكله طبيعي. لذا يجب ان ننظر الي الكمية التي نأكله كفائض ونعود أنفسنا على التفكير بأنها فائض.

وبذلك نبدأ تدريجياَ ان نعود أنفسنا, جسدياَ وعقلياَ, على تقليص كميات الأكل التي نتناولها روتينياَ.

أبدأ اليوم وقلل كمية أكلك بشكل بسيط – فرضاَ 5 بالمئه.

بعد أسبوع او اثنان ستتعود على الكمية الأقل ويمكنك ان تشطب 5 بالمئة أخرى.

قد لا يبدو هذا كثيراَ ولكن لنحسبها:
اذا كنت تتناول2,000 سعره حرارية* باليوم, تقليص 5 بالمئة يعني 100 سعره حرارية باليوم.

  • أو 700 سعرة حرارية بالأسبوع
  • أو 3,000 سعره حرارية بالشهر
  • وهذا يعني 36,000 سعره حرارية بأول سنة!

رقم جميل يستاهل أن نعيده: إذا قلصت 5 بالمئه من إجمالي أكلك اليومي ستقلص 36,000 سعره حرارية بالسنة.

خفف 10 بالمئه من كمية أكلك وستكون شطبت 73,000 سعره حرارية من مدخولك الحراري بالسنة!

يعني أكثر من 36 يوم بالسنة دون اي طعام!

اما هذا قلصت مدخولك من السعرات الحرارية بمعدل 20 بالئه؟
ستوفر على نفسك 146,000 مئه وستة واربعون سعرة حرارية بالسنة!

انظر كيف ان التغييرات الصغيرة تتراكم يوم نعد يوم لتعطي نتائج هائلة.

إذن أين ستكون من ناحية اللياقة البدنية بعد مرور أول سنة؟ ,هل كان هذا صعب او مستحيل او مزعج او فيه اي شيء من الحرمان والجهد؟

وهذه فقط أول خطوة صغيرة نأخذها.

أدرس كمية الأكل التي تتناولها وقوم بالحسابات. ما هي الكمية التي تستطيع ان تخففها.

نظراَ لكميات الأكل التي نتناولها يوميا قد نستطيع ان نقلص 20 او 25 بالمئه – وحتى اكثر ولكن لنبدأ بالسهل – من كمية أكلنا الروتيني دون عناء ولا جهد ولا حرمان.

قوم ببضعة حسابات الخاصة بك وابدأ اليوم بتخفيف من كمية الأكل التي تتناولها يومياَ.

مئة سعره حرارية فوق مئة أخرى وسرعان ما تغيرت الأحوال.

المهم عدم المبالغة, لا بكمية الأكل التي تتناولها ولا بحرمانك من المأكولات التي تشتهيها.

وتناول ما تشتهيه من حين الى آخر كي تذكر نفسك ان كل ما تفعله تفعلعه برغبتك وغايتك دون نقص او انكار.

الحركة البدنية والسعرات الحرارية

القليل من الحركة البدنية تحرق الكثير من السعرات الحرارية.

الخبر الجيد هنا انك لست بحاجة الى نوادي صحية ولا مجهود مبالغ.

طبعاَ بالنسبة للرياضة الأكثر افضل ولكن دعونا لا نفكر بالرياضة كعبء بل انظر لوسائل لتدخل الحركة البدنية الى روتينك اليومي.

لنأخذ المشي – حركة بسيطة طبيعية للغاية نمارسها كل يوم.

نصف ساعة من المشي النشط يوميا تكفيك ولست بحاجة ان تقوم بها مرة واحدة بل يمكنك تقسيمها الى اجزاء وتجعلها من ضمن روتينك اليومي.

الشخص العادي يمشي بسرعة بين كيلو متر واحد بمدة 7 الى 12 دقيقة. لنأخذ معدل 10 دقائق لكل كيلو متر وهو معدل مريح جداّ.

الشخص العادي يحرق ما بين 50 الى 75 سعرة حرارية لكل كيلو متر مشي.

هناك فروقات كثيرة مثل السرعة والوزن واللياقة البدنية الخ.

إذن معدل منخفض قد يكون 50 سعره حرارية للكيلو متر.

اذا مشيت 5 كيلومترات باليوم يعني انك تحرق 250 سعره حرارية باليوم او:

  • ما لا يقل عن 1,750 سعره حرارية بالأسبوع.
  • او 7,500 سعره حرارية بالشهر.
  • هذا يوازي 90,000 سعره حرارية بالسنة!

هذا وكأنك لم تأكل ولا لقمة واحدة لمدة 50 يوم او أكثر.

هذه دون جهد يذكر ولكن مع تخصيص بعض الوقت من النهار لصحتنا والرشاقة واللياقة البدنية والإحساس الجيد الذي هو نتيجة فسيولوجية للحركة البدنية ونتيجة اليقين أننا نعمل شيء مفيد وصحي للغاية.

وليس حتى هناك داعي لتكريث الوقت مرة واحدة باليوم. خلي المشي يكون من ضمن روتينك اليومي.

  • أوقف سيارتك ابعد بقليل من المكتب أو البيت
  • امشي عشرة دقائق أثناء فترة الغداء
  • استخدم السلم بدل عن المصعد
  • تمشى بالأسواق وتنزه بالحدائق أو على الشاطئ

لا يوجد عوائق للمشي وهناك وسائل كثيرة لتزيد بها نشاطك البدني دون كثرة العناء.

مع الوقت ستلاحظ ان المشي اليومي سيصبح روتين تقوم به دون حتى ان تلاحظ وطيلة الوقت تحرق السعرات الحرارية.

زود المسافة او السرعة قليلاَ وسترى الأرقام تكبر

ضيف هذه ال 90,000 سعره حرارية التي ستحرقها بمجرد المشي خمس كيلومترات باليوم إلى ال 73,000 سعره التي ستتفاداها إذا خففت 10% من كمية أكلك وها قد شطبت 163,000 سعره حرارية بالسنة!

لنعيد هذا الرقم ونتمتع به: 163,000 سعره حرارية تزيلها من جسمك بسنة واحدة!

هذا ومع مجهود قليل جداَ ودون رجيم معقد وحرمان مما تشتهيه. كل ما فعلناه حتى الآن هو خففنا كمية الأكل بنسبة 19 بالمئه وزودنا الحركة البدنية بدرجة سهلة ومعقولة جداّ.

وها قد بدأت المشوار ولكن هناك شيء شيء آخر يمكنك ادخاله الى روتينك اليومي والذي سيساعدك على التخلص من كمية اكبر من السعرات الحرارية وهو القليل من الانتباه لنوعية الأكل التي تتناولها .


هذا متوسط الحاجة اليومية للسعرات الحرارية حسب منظمة الصحة الدولية ولكن هناك الكثير من المعايير والتقديرات المختلفة.
معدل حاجة لسعرات حرارية يوميا العمر الجنس
2,000 الى 2,200 19 الى 30 أنثي
1,800 الى 2,000 31 الى 50 عام
2,600 الى 2,800 19 الى 30 ذكر

WebMD


Updated: 10/11/2015: آخر تحديث

عندك تعليق؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *